الرئيسيّة » نصوص مترجمة » الفيزياء في قصة ري برادبيري ” صوت الرعد “
نصوص مترجمة

الفيزياء في قصة ري برادبيري ” صوت الرعد “

Share Button

الفيزياء في قصة ري برادبيري ” صوت الرعد “

 

بقلم فاي فلام

ترجمة : محمد عبد الكريم يوسف

 

وفق رؤية ري برادبيري  ، الحقيقة نسيج ناعم لدرجة أن سحق فراشة قد يمتد لخمس وستين مليون عام ليغير نتائج الانتخابات  في مكان ما.

لقد رسم برادبيري هذا السيناريو في قصته ” صوت الرعد ”  في عام 1952. لقد كانت الفراشة  ضحية خطأ صياد كبير سافر لسنوات طويلة في الزمن بحثا عن جائزة الرعد المعروفة باسم الديناصور رسيكس.

كان قدر الديناصور أن يموت ولكن الموت المفاجئ للحشرة سبب الكثير من العواقب التي وقفت في طريق عودة الصياد عام 2055 . وعرف أن أسوأ مرشح دكتاتوري ربح الانتخابات الأخيرة ، كما عرف أن لا شيء بقي على حاله بما في ذلك اللغة الانكليزية المكتوبة .  فقد وجد في طريقه لوحة مكتوب عليها بالانكليزية :

سيفاري . أنت في أي عام من الماضي .اسمه حيوان . ونحن سنأخذك إلى هناك لتصطاده.

عندما توفي برادبيري هذا الشهر في الحادي والتسعين من عمره ، كان أكثر من نصف الوقت قد انقضى بين كتابة القصة والتاريخ المستقبلي الذي تم تحديده . في غضون 60 عاما من الزمن ، أعاد الفيزيائيون النظر في فهمنا للوقت ومدى معقولية حكاية برادبيري الكلاسيكية.وقال الفيزيائي بول هالبيرن الذي يناقش القصة في فئة “طبيعة الوقت” التي يدرّسها في جامعة العلوم : “إن القصة مثيرة للاهتمام بسبب المفهوم الكامل للتاريخ المتغير  ، وأن التغيير الضئيل في الماضي قد يكون له تداعيات هائلة في المستقبل”

وقال هالبيرن الذي يخرج كتابه الجديد “حافة الكون” في خريف هذا العام ” إن هذه الفكرة تقول أن الواقع هش جدا وأن مجرد تعديل طفيف جدا فيه سيؤدي إلى اختلافات كبيرة – مرتبطة بنظرية الفوضى”.

يقول هالبيرن إن مصطلح ” تأثير الفراشة ” غالبا ما يكون مرتبط في غالب الأحيان  بقصة برادبيري ، لكن العبارة نشأت مع عالم الأرصاد الجوية إدوارد لورينز، الذي اقترح في الستينيات أن خفقان أجنحة الفراشة على طرف واحد من العالم سيؤدي في النهاية إلى عاصفة في جهة أخرى. وكان الغرض من ذلك هو توضيح نظرية الفوضى واستحالة التنبؤ بالطقس أكثر من بضعة أيام أو أسابيع مقدما.

نظرية الفوضى مقبولة جدا في الأوساط العلمية ، على الأقل عندما يذهب الزمن في الاتجاه المتوقع ، ولكن في قصة برادبيري، أدى السفر في الزمن إلى نسختين مناقضتين للواقع بعد وفاة الفراشة.

ويختلف الفيزيائيون حول ما إذا كان أي شخص يسافر إلى الماضي قد يكون له أي تأثير على كشف الأحداث، وحسب قول هالبيرن” : هناك الكثير من الفيزيائيين الذين يقولون أنه يجب أن يكون هناك بعض التناسق الذاتي”. ومثل غيرها من حكايات السفر في الزمن ، يثير الرعد بعض الأسئلة الخطيرة حول طبيعة الزمن ، مثل لماذا لديه اتجاه محدد ، لماذا يبدو أنهتجديفوسط تيار المد والجزر، ونتساءل فيما إذا كنا نستطيع الخروج.

بالنسبة للفيزيائي سين كارول من معهد كالتيك ، يتم تعريف شعاع الزمن كتقدم لا رجعة فيه من النظام إلى الفوضى، والذي يتجلى في مثل هذه الأحداث الدنيوية مثل كسر الزجاج، أو سلق البيض أو مزج كريم في القهوة. إذا قمت بتشغيل فيلم من أي من تلك العمليات في الاتجاه المعاكس ، فإنها تبدو غير محتملة إن لم تكن مستحيلة.

يقول كارول ، وهو مؤلف كتاب معروف عن الزمن من عصر الخلود وحتى الوقت الحالي ، أنه يعتقد بتآكل النظام – من الناحية الفنية هناك زيادة في مقاييس عشوائية الكون ( اعتلاج الكون )  – وهذا يكمن وراء شعاع من الزمن. ويعتقد أن مقاييس عشوائية الكون  ، تفصل الماضي عن المستقبل. ولكن لا يوجد اتفاق واسع النطاق على هذه الفكرة حتى الآن.

يقول ديفيد غولدبيرغ، عالم الفيزياء في جامعة دريكسل ،ومؤلف كتاب  دليل المستخدم للكون ، وكيف نجتاز مخاطر الثقوب السوداء  ، والتناقض الزمني ، وعدم اليقين من نظرية السرعة الكلية  ” هل تزداد عشوائية الكون ( الاعتلاج ) مع الزمن أم أنه يخلق الزمن ؟”.  إن الزيادة التي لا حصر لها في العشوائية الكونية  تسمى القانون الثاني للديناميكا الحرارية ، ولكن غولدبيرغ يعتقد أن الموضوع إحصائي في طبيعته ، لكنه  أشبه باقتراح جيد حقا.

على الرغم من اضطراب الطريق يسحبنا عن غير قصد إلى  المستقبل ، وقال كارول من معهد  كالتيكأن قوانين الفيزياء التي تستبعد تماما الرحلة إلى الماضي غير موجودة  “.إذا كان نيوتن على حق في مقولاته عن  المكان والزمان، فإن السفر في الزمن سيكون أمرا مستحيلا”. لكن نظرية أينشتاين للنسبية العامة تسمح للفضاء والزمن بالعمل كنسيج يمكن أن ينحني ويتراجع حول نفسه.هناكبعض الطرق الملتوية بشكل خاص من خلال الزمكان (الزمان والمكان) يمكن، من الناحية النظرية، أن تقودك إلى زمان قبل أن تغادر هذا الزمان .

ولكن ما إذا كان يمكنك فعلا أن يكون لك أي تأثير على الأحداث هو مسألة أخرى ، وقال ، وهذا أحد جوانب غموض الفيزياء وإحباطها . لا يمكنك إنشاء مفارقة ، لنقل  على سبيل المثال، أن تعود بالزمن نحو الوراء وتقتل أحد والديك بحيث لا يمكن أن تولد أبدا . .

يقول الفيزيائيون إن هناك ثغرة واحدة محتملة.  وهي فكرة أنه إذا قمت بتغيير شيء في الماضي، يمكنك إنشاء أساس على طريق الزمن وتنشأ فروع جديدة  تلعب عواقب الفراشة المسحوقة دورا فيها .

هذه الفكرة، كما قال هالبيرن، هي نتيجة لما يسمى “العديد من العوالم” وهي تفسير للفيزياء الكمية  – ووجهة النظر هذه تسمح بتفاسير مختلفة للواقعتتفرع إلى فروع عديدة مثل الأغصان على الشجرة. وإذا كان هذا هو الحال، يمكنك قتل والديك قبل ولادتك أو منع ولادتك ، وهذا من شأنه أن يخلق فرعا جديدا من الكون الذي لا وجود لك فيه . بالطبع، سيكون عليك العودة إلى الكون الذي كنت موجودا فيه.

يحذر غولدبيرغ  من جامعة دريكسل من أنه لا يوجد دليل على وجود هذه العوالم الأخرى أو أنها إذا كانت موجودة ، أيمكننا الوصول إليها من هنا؟

وهو يشتبه في وجود حقيقة واحدة فقط. عندما داس ديناصور الصياد على تلك الفراشة ، فإن الفعل سيكون بالضرورة جزءا من تاريخ الزمان الوحيد والذي لا نظير له . سيكون هناك دائما مسارات أو بعض الإشارات الأخرى أن مسافرا عبرالزمنداس دائما على فراشة وسحقها .لن يكون هناك أي حقيقة بأن هذه المخلوقات البائسةستعيش لفترة أطول.

وقال غولدبيرغ أن هذه هي الطريقة التي تصورها الكتاب من فيلم تيرمنيتر الأصلي الذي يروي السفر عبر الزمن. المنقذ في السفر عبر الزمن ، كايل ريس، كان عليه إنقاذ سارة كونرحتى يوُلد ابنها ، ثم تبنى كايل الطفل ولكن كل هذا كان يحدث لخلق المصير الذي أدى إلى وجود المسافرين عبر الزمن  في المقام الأول.من هذا المنظور ، يتم رسم التاريخ على قماش أكثر صلابة.

وقال: ” لكي نكون منصفين ، فهذه مسألة اعتقاد وإيمان “، لكنه اعتقاد مستمد من قوانين الفيزياء التي نعرفها “. وبعبارة أخرى ، هؤلاء الرجاللا يخمنون ما يجريجزافا  ، ولكنهم يقفون في الخارج بعيدا بما فيه الكفاية على حدود المعرفة التي يمكن للفيزيائيين المحترمين الموافقة على عدم الاتفاق.

إذا كان هناك عالم واحد فقط ، ولا يمكنك تغيير الحاضر من الماضي ، فكيف يمكننا تغيير المستقبل من الحاضر؟ وهذا يثير الاحتمالية الخلافية التي لا يمكننا أن نقوم بها . يقول غولدبيرغ أن هذا قد يكون هو الطريق. في حينيرى البعض الآخر أن الثغرات التي من شأنها أن تسمح لنا أن يكون لدينا هذا النوع من الإرادة الحرة التي يبدو أننا نمارسها . وقال كارول: “إن الطريق الصحيح للتفكير في المستقبل هو أنه دائما قابل للتغيير”.

الحجج ضد الإرادة الحرة غالبا ما تستدعي الحتمية : وفكرة أنه إذا كنا نعرف أين كل شيء ، وقوانين الفيزياء تحدد إلى أين يسير كل شيء. يقول كارول إنه من المستحيل أن نعرف بالضبط أين يقع كل جزيء في أي وقت من الأوقات ، وهذه الاستحالة تحفظنا من الفكرة القدرية التي تقول بأن مستقبلنا قد كتب سلفا  بالفعل.

في قصة برادبيري، اعتقد كارول أنه من الأرجح أن التغيير والتبديل الذي حدث في الواقع قبل 65 مليون سنة لن يكون له أي تأثير، أو أن التباينات كانت ستزداد إلى حد كبير بحيث تكون كل الحضارة مختلفة ، أو ربما لن تكون الإنسانية قد تطورت على الإطلاق. ولكن الجميع يتفقون على أنه لا أحد يعرف ما حدث على وجه اليقين. أثارت الأسئلة التي طرحها برادبيري عن الزمنمسائل لا تزال دون حل. ولهذا السبب فإن صوت الرعد لا يزال استفزازيا ومؤثرا، وأثره سوف يرسل تموجات عبر الزمن لعقود قادمة.

الحواشي

العنوان الأصلي للمقال:

The Physics of Ray Bradbury’s ‘A Sound of Thunder’ by Faye Flam, philly.com. dated 2012.

فاي فلام (1964-)صحفية أمريكية تكتب في مجلة العلوم وفي مجلة فيلادلفيا انكوايرر عن الجنس والتطور . تعمل أيضا كناقدة للأعمال الصحفية في مركز  MIT Knight Science Journalism Tracker .

ري برادبيري:أديب أمريكي يكتب في مجال أدب الرعبوالفانتازياوالخيال العلمي، من أشهر أعماله رواية فهرنهايت 451والتواریخالمریخية. لدیهالکثیر من الحکایاتالصغیرة ومنها ما تحول إلى أفلام أمریکية مثل هیبة الرعد. ولد رايمونددوگلاسبرادبري في مدينة وكگانفي مقاطعة ليكبولاية إلينويالأمريكية في 22 أغسطس 1922، وانتقلت عائلته إلى لوس أنجلوسفي سنة 1934 في فترة الكساد الكبير. وبعد أن ترك المدرسة عمل في بيع الصحف بالإضافة إلى التأليف في أوقات الفراغ.بدأ ينشر مؤلفاته من مطلع أربعينات القرن العشرين، حيث نشر أول قصة له في سنة 1941. ومن مؤلفاته الشهيرة مجموعة التواريخ المريخيةالصادرة في سنة 1947، ثم رواية فارنهايت 451في سنة 1953 التي منحته الشهرة العالمية. تزوج برادبيري في سنة 1947 من مارگريتماكلور (1922–2003)، وبقيا معاً حتى وفاتها، ولهما أربع بنات. وبعد ثلاثة أعوام بدأت شهرته الأدبية مع نشره مجموعة قصصية حملت عنوان التواريخ المريخيةعن مجموعة رجال ذوي نزعة مادية بشعة يستعمرون المريخ ويقومون باستغلاله بشكل مدمر. ألف برادبيري 13 رواية وأكثر من 400 قصة قصيرة، وتحول بعضها إلى أفلام أو صور متحركةبالإضافة إلى العديد من المسرحيات والسيناريوهات لأفلام سينمائية وبرامج تلفزيونية. أصيب بسكتة دماغيةقبل عدة سنوات من وفاته فبقي مقعداً يتنقل على كرسي، لكنه حافظ على نشاطه في التأليف والمشاركة في الفعاليات الأدبية وجمع التبرعات. توفي مساء 5 يونيو 2012 (أو صباح 6 يونيو بالتوقيت العالمي المنسق) في لوس أنجلوس، وأوصى أن يدفن في مقبرة الحديقة التذكارية في ويستوود ڤلدج، وأن يُكتَب على شاهدة قبره “مؤلف فارنهايت 451”.

محمد عبد الكريم يوسف (1965-) مواليد قرفيص/ سورية . مدرب ومترجم وأكاديمي و محاضر في الجامعات السورية   / رئيس قسم الترجمة سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / رئيس دائرة العقود والمشتريات الخارجية سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / حاليا رئيس دائرة التنمية الإدارية في الشركة السورية لنقل النفط.  كاتب في العديد من الصحف العربية والأمريكية . مؤلف ” معجم مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي” وكتاب ” الصياغة القانونية للعقود التجارية في القطاع العام والخاص والمشترك باللغتين العربية والانكليزية  ” .

Facebook Comments
Share Button

اترك تعليق

اضغط هنا للتعليق

تابعنا على الفيسبوك

Facebook By Weblizar Powered By Weblizar

حمّل تطبيق الموقع

https://i1.wp.com/www.intelligentsia.tn/wp-content/uploads/2017/08/Download-button-now.png?w=1320&ssl=1

تابعنا على تويتر

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

انضم مع 17٬824 مشترك